الثلاثاء، 14 أغسطس، 2012

عماد خلاف يكتب ـ " عزبة مرسي "





حكايات ساخرة يومية رمضانية تحلل وتناقش وترصد حال مواطن نهضوي مصكوك على قفاه
توصل عمي رزق إلي ــ  قرارات مصيرية ــ  نهائية ــ  لا رجعة فيها ــ ينهي بها حالة ــ  الحيرة ــ  واليأس ــ  والإحباط ــ  الذي تسرب ــ  ودخل ــ وأقتحم جسده ــ  ليتحول إلى ــ  إخطبوط يلتف ــ حول عنقه ــ وراح يملي على " محمد بن حمديه " ــ صيغة الخطاب الذي سوف يرسله ــ إلي " ماما أمريكا "  ــ بعد أن زهق ومل وطهق ــ من تجاهل الرئيس مرسي ــ لاحتجاجه واعتصامه ــ الذي دخل يومه العاشر ــ  دون أن يتنازل سيادته ــ  ويأتي  إليه ــ ويستمع إلي ــ  شكواه ــ  كما وعد وأكد وأقسم بالختمة ـ  الشريفة  ــ أنه لن يترك مواطن ــ  وحيد في المحروسة دون أن يطمئن عليه بنفسه ــ  قبل أن تغمض له عين ــ وفات ــ  ومر أكثر من ستين يوم ــ وسيادته  كل يوم ينام  ــ قرير العين ــ مستريح الجسد ــ متفرغ ــ لتسكين ناسه وأحبابه من جماعة الأخوان المسلمين ــ ليس من باب الكفاءة ولكن من أهل الثقة فقط ــ مثلما كان يفعل المخلوع سابقا  ـ وقام بإلغاء الإعلان الدستوري ــ  ليقوم ترزية القوانين الجاهزين  ــ دائما في كل وقت ــ وحين ـ بتفصيل إعلان دستوري على مقاس سيادته ليتناسب مع ديكتاتورية سيادته  القادمة ــ  لا محالة ــ  لتتحول مصر إلي عزبة مرسي ــ  خلصنا من مبارك طلع لينا مرسي .
وقع عمي رزق في حيص بيص ــ ضاربا  أخماس في أسداس ــ قبل أن يلحقه محمد بن حمديه ـ  ويشير عليه بأن يرسل خطابين ــ واحد لأوباما ــ والثاني لست هيلاري كلينتون ــ ومنها يضمن ــ  أن واحد فيهم سوف يصل لأحدهم ــ وبعد أن أثني علي الله وحمده  ــ وشكره ــ  راح يملي عليه ما سوف يكتبه ــ  لكن تراجع ــ و قعنا في شر أعمالنا ــ  يا بن حمديه ــ في أيه تاني يا عمي رزق ــ نبدأ الخطاب بسم الله الرحيم الرحيم ــ  وإلا ما نقولها خالص ــ أنت عارف أن دول ــ  فرنجة ما ــ "  يعرفوش ربنا "  ــ "  وربنا بتاعهم "  ــ  غير بتاعنا ــ  والعمل يا واد يا محمد ــ مين قالك كده يا عمي رزق الناس دول ما يعرفوش  ربنا  " زينا  " ــ والله ــ  إنا سمعتها من الشيخ اللي ربنا يبارك فيه ويشفيه ــ ويرجعه بالسلامة من بلاد الفرنجة  ــ أبو إسحاق الحويني ــ  أصل انا سامع  ــ أنه بيعمل عملية هناك ــ يا عمي رزق أرحمنا ــ  وأرحم نفسك أبو إسحاق الحويني ــ اللي أنته بتتكلم عنه ــ  فضل يداوي الناس بالرقية ــ وبول الحمير ــ والماعز ــ وكل من يمشي ــ  على أربع ــ ولما مرض هرول ــ  إلي بلاد الفسق والفجور والكافرين للعلاج كما يقول ويدعي كغيره ــ  ممن صدعوا دماغنا ــ   من أن بلاد الفرنجة ـ  رجس ــ  فاجتنبوه ــ  وهم أول من يهرول اليها ــ  ولو لقي فرصة سوف يكون أول المسافرين  ــ أرحمنا ونبي يا عمي رزق ــ  وأرحم نفسك من هؤلاء ــ ليه كده يا محمد بن حمديه ــ تلوث رجل أنعم الله عليه  ــ  وجعله بحر من البحور التي تجري علي أرض الوطن ــ  وما أكثرها في هذه الأيام ــ فهم أكثر من الهم على القلب .
لم تكن الست المبحلقة في عمي رزق من ساعة ما قلع ملابسه قادرة على استيعاب ما يحدث متخيله أن ما يفعله رزق ــ  سوف يبدد  ــ أمالها في الزواج منه  ــ ويبعدها عنه ــ وأن خطابه المزعوم الذي ينوي كتابته وإرساله  إلي أمريكا ــ ما هي إلا خطوة أولي سوف تجعله يهاجر  ويتركها وحيده منكسرة ــ ذليلة ــ لا سند لها ــ سوي حيطان الشقة ــ تنهشها ــ  الذئاب البشرية ــ  الجائعة ـ التي تريد التهامها ـ ومعاها الشقة ــ اللي سابها  المرحوم ــ بعد رحلة طويلة ــ  من ا لعمل الشاق والمجهد في مكاتب الحكومة ــ وما هي إلا خطوة واحدة  ــ وسوف يهاجر  ويتركها وحيده تعد النجوم ــ لكنها راضية بالنصيب وتصبر نفسها برؤيته يوميا في الحارة ــ حتى لو كان من بعيد لبعيد ــ لذلك قررت أن " تجيب عاليها واطيها " لترفع الجلابية من علي بلاط الشقة ــ مع وضع الشبشب في قدميها ــ لتنزل علي السلالم مسرعة  ــ إلي حيث يجلس عمي رزق وبجواره محمد بن حمديه ــ لتصرخ ــ ألحقونا ــ يا حارة  " علي الله "  ــ ألحقونا  يا ناس ـ الراجل  " الشايب "  العايب "  رزق باع مرآته ــ  وبلده  ــ وراح يرتمي في حضن "  أمريكا " ــ تعالوا يا ناس أتفرجوا وشوفوا ــ  خيبه رزق ــ  اللي ما وردت علي حد ــ  باع بلده وناسه  الخاين ــ  العميل راح يرتمي ــ في حضن أوباما الأمريكي ــ  لتطوع سيدة تمر في  الحارة ــ لتنضم إلي الست المبحلقة ــ   أخس عليك يا رزق يا واطي يا دون ــ تروح ترمي نفسك في حضن راجل وأسمه أوباما كمان ــ وأمريكي ــ لتلقط سيدة  أخري ــ  العبارة الأخيرة ــ  لتبني عليها ــ وصلة ردح ــ أخرتها يا رزق ــ  تبيع بلدك وناسك ــ وأهل حارتك  ــ وتعمل في نفسك كده ــ ليتطوع أخر ــ كان في زيارة خاطفة لرؤية رزق وهو قالع بلبوس في الحارة ــ وأنا كنت جاي عشان أشارك في مشكلتك وأشد من أيدك وأقولك شد حيلك مصر كلها وراك بالدعاء  وليس بالمشاركة  ــ أخس عليك يا رزق  ــ مصر كلها " متبرية " منك ليوم الدين ــ لأنت أبنها ولا هي تعرفك ــ وخسارة وإلف خسارة اللي هي عملته عشانك وعشان ولادك ــ تروح بيعها كده ببلاش .  
نكمل بكره لو كان في العمر بقيه  

هناك تعليق واحد: