الخميس، 11 يوليو 2013

عماد خلاف يكتب : مرسي النحس



يوميات مواطن نهضوي مصكوك علي قفاه 

كان عمي رزق المواطن النهضوي المصكوك علي قفاه ـــ  كغيره من الملايين الذين تفاءلوا ـــ  ووضعوا بطيخة صيفي داخل بطونهم  ـــ عندما أطل عليهم رئيس اللجنة الأنتخابية وأذاع ــ  بيان أكد من خلاله ـ  نجاج أبن العياط الشهير بمرسي وجلوسه علي كرسي الرئاسة في قصر الأتحادية ــ  ساعتها فقط لم يتمالك نفسه وخلع حذاءه ـ  ونزل علي قفا زوجته سعدية ـ  الست المصونة والمفترية ـوالمؤيده والداعمة لشفيق " ـ  واللي راكبها مليون عفريت ـ  ما بين حمار حصاوي ـ  وعجل مخطط ــ  وفي أحيان قليلة معدودة لا تتعدي الخمس مرات يركبها عفريت الحنية والدلع وما أندرها  ـ ففي ساعة الصفا والشجن والحب التي تنتظرها كل نساء الأرض  ـــ  الا سعدية صاحبة القلب الحجر ــ  والمشاعر المتجمدة والجلد المنحس ـ  حتي في هذه اللحظة التي تتوحد فيها المشاعر مع الغريزة  ــ كانت تضع  " سندوتشات الجبن " بجانبها ومع  كل بوسه  يضعها عمي رزق علي شفايفها ـ  كانت تقطم قطعة من السندوتش ــ  وهكذا حتي ينتهي عمي رزق من أفراغ غريزته وشحنته المكبوتة ليأتي صوتها من خلف قطعة السندوتش ـــ  " خلصت يا مدهول " ـــ  ليقوم عمي رزق الرجل الصابر الحامد علي بلاء الله  " يلعن سنسفيل جدودها " وحتي لا يتورط أحد في أن عمي رزق تقمص شخصية شمشون الجبار وأراد أن يعيد كل شئ الي نصابه ـ فهؤلاء  واهمون وساذجون ــ فلم تخرج كلمة واحدة من داخله ـ بل ظلت  حبيسه بطنه وعقله   ــ ـ فهو علي يقين أن الله أذا أحب عبدا ابتلاه ــ وأذا أحبه  ــ زيادة قوي أبتلاه بأمراة  من نوعية سعدية ــ وأذا أحب الله شعبا  أبتلاه بواحد زي مرسي  ــ فكلنا في الأبتلاء سواء  ــ لا فرق بين عربي ومصري في الأبتلاء الا في طريقة الصك علي القفا ــ وتاريخ المصريون طويل وعريض وممتد مع الأبتلاء فنصيب المواطن المصري من  الحكام الطغاه  وافر وممتد علي مر التاريخ ــ

ـ وفي أحيان كثيرة كان عمي رزق   يستبعد البلاء مؤكدا أن الله يخلص منه ــ  علي ما فعله في الدنيا ــ وأن وجود سعدية في حياته تخليص حق ـــ من " عمايلة السوده والمهببة بنيله "   وأراد الله أن يطهره حتي يروح خالي الوفاض من الدنس  ـــ  مستعينا بذنوب بعض جيرانه ــ فالناس لبعضها

نجاح مرسي جعل رزق  يتيقن أن دوام الحال من المحال بعد أن يأس من التغيير ــ  وأن ما فعلته سعديه من ذل وقهر وصك علي قفاه ــ عصر وأنتهي أوانه ــ وجاءت اللحظة الحاسمة لكي يعيد أمجاد الرجولة العربية التي دهستها ومرمغتها نساء الشرق في الوحل ـ مستعينا بعبارة أمه التي طالما رددتها عليه عشرات المرات ــ  دون أن يكون لها تأثير في حياته ــ " خد بالك يا رزق يا بني ـ الكف السابق كسبان ـ لم يكن كف عمي رزق سابق في أي خناقة ــ فرد فيها ضلوعه ــ وشمر فيها أكمام الجلابية ـ ولا حتي متأخرا ــ كان يتلقي الصفعات واحدة وراء الأخر علي قفاه ــ في كل مكان في جسده ــ الحساس منه ــ  و الأكثر استحمالا ــ فقد أعتاد أن يضع قفاه لكل من يطلبه ـ بداية من سعدية مرورا بمبارك وصولا الي مرسي ــ الجالس في قصر الأتحادية ــ وصولا الي عدلي منصور الذي جاءته الرئاسة من حيث لا يدري كمرسي نفسه حتي عمي رزق
نكمل بكره لو كان في العمر بقيه

هناك تعليقان (2):

  1. عصابة النووى

    نشرت جريـدة المصرى اليوم فى 17 يوليو 2013 قال أحمد إمام، وزير الكهرباء والطاقة فى تصريحات صحفية، بعد إبلاغه بالاستمرار فى منصبه ضمن حكومة الببلاوى، إن البرنامج النووى لتوليد الكهرباء، سيكون أحد أهم محاور قطاع الكهرباء فى الفترة المقبلة.وأضاف:"لدينا برنامج جيد يستهدف إقامة 4 محطات نووية لإنتاج الطاقة،..

    الخبر واضح منه أن عصابة النووى مش ناويين يجبوها البر و كل ما يجئ رئيس يروحوا له لأقناعه بشراء مفاعلات نووية .

    لماذا نشترى مفاعل نووى تزيد تكلفته على 5.52 مليار إيرو ، و 300 من مراوح توليد طاقة الرياح تنتج ما يعادل مفاعل نووى و تتكلف 900 مليون إيرو فقط؟!!!

    بالرغم من كوارث المفاعلات النووية و أشهرها تشرنوبيل "أوكرانيا"عام 1986 و فوكوشيما "اليابان" عام 2011 مازال هناك فى مصر من المسئولين من يصر على أستغفال و أستحمار الشعب المصرى ، و يسعى جاهدا لأنشاء مفاعلات نووية لتوليد الكهرباء!!!!

    و أصبح واضحا كالشمس أن هناك عصابة منذ عهد حسنى مبارك مرورا بعهد محمد مرسى و حتى الأن تسعى جاهدة منذ سنوات لشراء مفاعلات نووية لمصر و لا يهم و لكنها صفقة العمر لأفراد العصابة من حيث عمولات بمثات الملايين من الدولارات يستطيعوا بها أن يعيشوا هم و عائلاتهم كالملوك فى أى بلد يختاروه فى العالم أما عواقب المفاعلات النووية التى سيكتوى بنارها المصريين فهذا أخر شئ يهم فاقدى الشرف والذمة و الضمير ...

    و نحن فى مصرنا نكتب منذ عام 2007 محذرين من مخاطر النووى و منبهين إلى البديل الأكثر أمانا و الأرخص

    ثقافة الهزيمة .. النووى كمان و كمان
    ثقافة الهزيمة .. العتبة الخضراء
    ثقافة الهزيمة .. أرجوك لا تعطنى هذا السرطان

    مزيـــد من التفاصيل و قراءة المقالات بالرابط التالى

    www.ouregypt.us

    ردحذف